التخطي إلى المحتوى الرئيسي
pdf?stylesheet=default
Blackboard Help

أفضل الممارسات: تعاون المجموعة

كما يقول المثل: "رأسان أفضل من رأس واحدة."

يوفر التعليم التعاوني الكثير من المزايا التي لا يوفرها التعليم التقليدي. وكما أوضحت الدراسات، فعندما يعمل الطلاب معاً كفريق يطورون بعض السمات الإيجابية وتكون لديهم قدرة أفضل على حل المشكلات بفاعلية، مع الشعور بدرجة أكبر من النجاح.

مصابيح صغيرة تشير إلى مصباح كبير

بشكل مثالي، تتطلب جميع أنواع التعليم المشاركة النشطة للطالب والتفاعل بين الطلاب. والمعلمون الذين لم يقدموا أنشطة جماعية في المناهج التي يدرسونها لديهم أسباب قوية للتردد. فالبعض لا يرغب في تحويل التحكم من جانبهم بسبب أساليب التعليم المجربة والتي تتمركز حول المعلم ونقلها إلى الطلاب. سمع الآخرين قصصاً من زملائهم حول أن الأمر لا يستحق العناء.

وعلى الرغم من أن الابتعاد عن بيئة تحكم المعلم قد يمثل تغيراً درامياً، إلا أن مزايا التعليم التعاوني تفوق بقوة العوائق التي يجب عليك التعامل معها عند تنفيذ أنشطة المجموعة.

مزايا التفاعل

توضح الأبحاث أن الطلاب يمكنهم الاستفادة من عمل المجموعة بعدة طرق.1

  • يحافظ الطلاب على المعلومات لمدة أطول من أي طرق تعليمية.
  • أما وجهات نظر أعضاء المجموعة فتوفر فرصة أخرى لتعلم مواد جديدة.
  • كما أن الطلاب سيشعرون بشعور أفضل حول مواد الدورة التدريبية.
  • يحصل الطلاب الذين يؤسسون علاقات جيدة مع زملائهم على تجربة تعليمية أكثر إيجابية.
  • يؤدي عمل المجموعة الناجح إلى شعور الطلاب بشعور أفضل حول أنفسهم.
  • يزيد الطلاب من مستوى مهاراتهم الاجتماعية والتواصلية.
  • يزيد الطلاب من مهارات التفكير الحرج لديهم.

تحديات التفاعل

الكثير من الطلاب يكرهون عمل المجموعة. بعد الطلاب المتحمسون يشتكون من أن مستواهم انخفض بسبب أعضاء الفريق الأكثر بطءً. يشتكي الطلاب الأقل ثقة بالنفس من أنه يتم تجاهلهم أو عدم التعامل معهم بجدية في جلسات المجموعات. قد تنقسم المجموعات بالكامل عندما يوجد بعض الزملاء الذين يمثلون عبءً ولا ينفذون المهام المطلوبة منهم.

ويفضل بعض الطلاب المجهود الفردي فقط ولا توجد لديهم رغبة في مساعدة الآخرين أو طلب المساعدة. وهدفهم هو المسؤولية التي تأتي مع التعليم التعاوني.

كما أن بعض الطلاب يشعرون بأنهم يقضون وقتاً طويلاً على مشروعات المجموعة ويفضلون العمل أكثر من خلال مواد الدورة التدريبية واكتساب المزيد من المعرفة المفيدة.

كما أن بعض الطلاب لن يوافقوا على مشاركة تقدير واحد مع المجموعة.

قبل تعيين عمل المجموعة

أنت لا ترغب في أن يرى الطلاب أنشطة المجموعة كأنها عمل مضني. إذا كان العمل في مجموعة لا يعزز من أهدافك التعليمية ويوفر قيمة لك، يجب أن تفكر في أساليب تدريسية بديلة. ويجب عليك استخدام عمل المجموعة فقط للمشروعات التي لا يستطيع طالب منفرد بتنفيذها بنفس الجودة وحده في الوقت المحدد. 

ولقد أوضحت الدراسات أن الطلاب يعملون بجهد أكبر مع وجود أخرين يعتمدون عليهم. ولتشجيع هذه الاعتمادية، يجب إنشاء واجبات مجموعة تتطلب من الطلاب تقسيم العمل بينهم ليتمكنوا من تحقيق الهدف والتفكير في أفكار الآخرين وتحديها، بالإضافة إلى مشاركة التعليقات والتشجيع.

وقبل تضمين عمل المجموعة في دورتك التدريبية، فكر في الأسئلة التالية:

  • هل سيعزز العمل الجماعي أهداف الدورة التدريبية الخاصة بي؟
  • ما هي المواد التقديمية أو معلومات موارد المجموعة التي يمكنك توفيرها لمساعدة الطلاب على النجاح؟
  • كيف سيتم إعلام المجموعات؟
  • هل سيشترك الطلاب في تخطيط المجموعات؟
  • كيف ستقوم بتقييم تعليم الطلاب والحفاظ على الاعتمادية الفردية؟ هل ستطلب وجود ما يجب على المجموعات تسليمه؟
  • كيف ستتعامل مع المخاوف والمشكلات؟

 

المصدر: 1"44 ميزة للتعليم التعاوني." gdrc.org n.d. Web. 3 يناير. 2014.